وزير البيئة: تشكيل لجنة لدراسة ملف نهر النيل، وتم إنخاذ الاجراءات المناسبة – مجلة جرين فيچن
IMG_20180106_051010

وزير البيئة: تشكيل لجنة لدراسة ملف نهر النيل، وتم إنخاذ الاجراءات المناسبة

قال الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، إن ملف نهر النيل من الملفات الشائكة التي تتحملها وزارة البيئة، حيث تم تشكيل لجنة لدراسة الأوضاع به، وتم البدأ في اتخاذ الإجراءات المناسبة لعمليات الصرف عليه، حيث تم تشكيل لجنة من وزارات البيئة والري والصحة والإسكان، وكانت برئاسة المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء آنذاك، وما زالت اللجنة مستمرة في عملها.

وأضاف، أن وزارة البيئة معنية فقط بالمتابعة والتفتيش والمراجعة على المنشآت الصناعية التي تصرف بشكل مباشر على نهر النيل، موضحًا وجود 3 شبكات لرصد جودة المياه بنهر النيل، إحداها تابعة لوزارة الصحة والأخرى للري، والثالثة لوزارة البيئة، مع اختلاف اهتمامات كل واحدة منها، حيث تعنى “البيئة” ببؤر التلوث، موضحًا أن نهر النيل ما زال تحت الحد المسموح به من التلوث، وبالتالي هو آمن، إلا أن هناك بؤر تلوث، وهى كيما 1، كيما 2، وقد انتهت وزارة الإسكان من تحويل محطات الصرف بهما من ثنائية المعالجة إلي ثلاثية المعالجة، ثم هناك بؤر التلوث الموجودة بالقرب من مصانع السكر.

وأفصح فهمي، عن وجود 27 منشأة لم توفق أوضاعها في السابق، وبعد العمل المستمر، وصل عددها إلي 9 منشآت لم تنته من توفيق أوضاعها بعد، وهى مصنعان للورق و7 مصانع للسكر.

قال، إن أحد مصنعي الورق انتهى من توفيق أوضاعه بالفعل، إلا أنه ما زال لديه مشكلة في الحمل الحراري، وستنتهي منتصف 2018، أما المصنع الآخر، فبدأ متأخرًا بسبب التعديات على الأرض المقام عليها، واستغرقت وقتًا طويلاً لإزالتها بعد 3 حملات بالتعاون مع المحافظة، ومن المتوقع أن ينتهي قبل الربع الأخير من 2018.

أما عن مصانع السكر، فأوضح فهمي، أنه تم توفيق أوضاعها بنسبة 70% بالنسبة للحمل العضوي، أما الكيميائي فتم القضاء عليه، ولكن مازال الحمل الحراري لم يتم التعامل معه، فالمرحلتان السابقتان أثبتتا أن هذه المصانع لم تقم بصيانة صرفها منذ 20 عامًا مضت، وحين بدأ التطوير، كان هناك تخزين كبير للصرف الكيميائي والعضوي.

وأشار، إلي أن 30% المتبقية من تطوير منظومة مصانع السكر، هى الجزء الأصعب خاصة في المصانع القديمة، لأنها تتطلب استثمارًا كبيرًا، ولتخفيض التكلفة بنسبة 40% تم الاتفاق مع جامعة الإسكندرية التي قامت بتوفير معالجة بالنظم البيئية المتاحة لامتصاص التلوث، وتم تنفيذه بالفعل في ماريوط لضمان نجاحه.

وأضاف أن المشكلة الحقيقية التي تعاني منها مصانع السكر، هي الجدارة الائتمانية حتى تصبح قادرة على الحصول على تمويل من مشروع التحكم في التلوث الصناعي، وهو أمر غير متاح لديها، لأنها مصانع حكومية، وبالتالي اتفقنا مع وزير التموين على تمويل مشروعين، أحدهما مصنع أرمنت، حتى ننتهى من حل المشكلة المالية للمصانع، وبالتالي أتوقع الانتهاء من 85% من المشكلة قبل انتهاء عام 2018.

وأشار، إلي أن اللائحة التنفيذية لقانون نهر النيل، كانت تسمح بالصرف الصناعي على النيل ولا تسمح بالصرف الصحي، وبعد اجتماعات مكثفة مع الجهات المعنية، لمدة 3 أشهر تم تعديلها، للسماح بالصرف الصحي وفقًا لاشتراطات معينة.

وتعليقًا على طلب الإحاطة المقدم، لمخالفة وزير البيئة للكود المصرى للإسكان بإنشاء محطة صرف صحي بالقليوبية، علق الوزير، داخل قاعة البرلمان، وبحضور نائب وزير الإسكان ومسئول الصحة البيئية بوزارة الصحة، قائلًا: “هوافق على محطات الصرف الصحي حتى وإن كانت مخالفة لكود البناء، فصحة المواطن أهم من اللوائح والقوانين”.

عن greenvisioneg

x

‎قد يُعجبك أيضاً

IMG_20180106_051010

تصريحات وزير البيئة عن ظاهرة التغيرات المناخية

قال الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، فيما يتعلق بظاهرة التغيرات المناخية، نتوقع دورة من المفاوضات والمؤتمرات العسيرة، فلقد مررنا بدورتين، إحدهما في “مراكش” ثم “بون”، وصولًا لباريس التي كللت بنجاح، قائلًا: أما مراكش رغم كل المجهودات التي قام بها المغاربة لإنجاح ...

24232932_1614761285233546_6089825813272067799_n

شباب بتحب مصر” تشارك في قمة مجلس الأمم المتحدة للبيئة.. وتطالب بدعم لمنظمات المجتمع المدنى

شاركت “شباب بتحب مصر” في الجلسة التحضيرية، لاجتماع الأمم المتحدة للبيئة للشق الإفريقي، أمس الأربعاء، وشددت على أن منظمات المجتمع المدني  بحاجة ماسة إلي تعلم كيفية العمل الجماعي، بالإضافة إلي حاجتهم إلي دعم في مجال التأهيل والدورات التدريبية، ليصبحوا قادرين على ...

greenvisioneg3

بعد استحواذها على “أكسينتيا” توقعات برفع قيمة أعمال “إنفور” لـ 2.4 مليار دولار في 2020

بعد استحواذها على “أكسينتيا” توقعات برفع قيمة أعمال “إنفور” لـ 2.4 مليار دولار في 2020